الرئيسية

رئيسة وزراء إيطاليا تناقش التعاون الاقتصادي والأمني مع قادة كردستان

0 12

 

استقبل رئيس حكومة إقليم كردستان مسرور بارزاني، اليوم الجمعة، رئيسة الوزراء الإيطالية جورجيا ميلوني، وذلك في مراسم خاصة أقيمت في مطار أربيل الدولي.
عقد الجانبان اجتماعاً بحثا فيه سبل تعزيز العلاقات بين إقليم كردستان وإيطاليا.
وأعربت رئيسة الوزراء الإيطالية عن سعادتها بزيارة أربيل، وأشارت إلى أواصر الصداقة المتينة التي تربط إيطاليا بإقليم كردستان، كما عبّرت عن تثمينها للتعايش السلمي بين مختلف المكونات، وأثنت على دور الإقليم في حماية المسيحيين، وجددت رغبة بلادها في مساعدة الإقليم على الصعد كافة.
ووجهت رئيسة الوزراء الإيطالية دعوة رسمية إلى رئيس حكومة إقليم كردستان لزيارة إيطاليا، فيما شكر رئيس الحكومة إيطاليا على دورها المهم في مساندة إقليم كردستان، ولا سيّما في إطار التحالف الدولي ضد داعش، وقال إن زيارة رئيسة الوزراء الإيطالية تمثل دلالة مهمة على عمق الصداقة بين إقليم كردستان وإيطاليا.
تطرق الاجتماع إلى الإصلاحات التي تنفذها التشكيلة الوزارية التاسعة في مجال التنويع الاقتصادي والاهتمام بالقطاع الزراعي وإيجاد أسواق خارجية، وخصوصاً الأوروبية، لتصدير منتجات إقليم كردستان الزراعية، وأهمية حل المشاكل بين الإقليم والحكومة الاتحادية بموجب الدستور، ومواجهة التغيّر المناخي وتأثيراته السلبية على حياة مواطني إقليم كردستان والعراق.
وفي مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الحكومة، أكدت رئيسة الوزراء الإيطالية استمرار دعم بلادها لإقليم كردستان وتوسيع نشاطاتها القنصلية في أربيل. فيما جدد رئيس حكومة إقليم كردستان التأكيد على أن زيارة رئيسة الوزراء الإيطالية تشكل دعماً قوياً للشعب الكردستاني، وعبّر عن أمله في توطيد العلاقات بين الجانبين في المجالات كافة.
وأكدت رئيسة الوزراء الإيطالية جورجيا ميلوني اليوم الجمعة أن بلادها ستستمر في تقديم يد العون لإقليم كردستان.
وقالت جورجيا ميلوني “أشعر بالسعادة لكوني في أربيل، وأردت أن تكون زيارتي الأولى خارج الاتحاد الأوروبي إلى إقليم كردستان”. وأضافت أن “إيطاليا ستستمر في تقديم يد العون لكردستان”، مشيرةً إلى أنه “سنوسع عمل قنصليتنا في الإقليم”.
وأشارت إلى أنه “ستستمر المساعدات العسكرية التي تقدمها إيطاليا لإقليم كردستان”.
وعبّرت ميلوني “عن شكرها وتقديرها لرئيس حكومة إقليم كردستان مسرور بارزاني على حسن الاستقبال والضيافة”، معربةً عن “أملها برؤيته قريباً”.
من جهته رحب رئيس حكومة إقليم كردستان مسرور بارزاني برئيسة الوزراء الإيطالية والوفد المرافق لها، مؤكداً أن “زيارتك للإقليم مؤشر واضح على حجم التحالف والصداقة بين إيطاليا والعراق وخصوصاً شعب إقليم كردستان”.
وأضاف مسرور بارزاني “نحن فخورون جداً بأنك تزورين إقليم كوردستان في هذا الوقت، وتتفقدين قوات بلادك، خصوصاً أننا على أعتاب أعياد الميلاد ورأس السنة”، مؤكداً أن “زيارتك لقوات بلادك تزرع في قلوبهم السعادة وكذلك هي دعم كبير لشعب إقليم كردستان”.
وتابع رئيس حكومة إقليم كردستان “كما نهنئكم على تشكيل حكومتكم الجديدة، وأتمنى لكم النجاح والتوفيق، وأتمنى أن نعزز تحت قيادتكم العلاقات بين إيطاليا وإقليم كردستان”.
واستقبل رئيس إقليم كردستان السيد نيجيرفان بارزاني، مساء اليوم الجمعة، رئيسة الوزراء الإيطالية جيورجيا ميلوني التي تزور العراق وإقليم كردستان في أول زيارة رسمية لها إلى خارج أوروبا.
وذكر بيان صادر عن رئاسة الإقليم أن نيجيرفان بارزاني قدم التهاني لميلوني بمناسبة عيد الميلاد وفوزها وتوليها رئاسة الوزراء، وكرر شكر وتقدير إقليم كردستان لإيطاليا على المساعدة والدعم العسكري والسياسي والإنساني الذي قدمته بلادها وتعاونها مع العراق وإقليم كردستان في محاربة داعش.
وأكدت رئيسة الوزراء الإيطالية أن بلدها يولي اهتماماً خاصاً بعلاقاته مع العراق وإقليم كردستان وعدت قوة واستقرار العراق وإقليم كردستان عاملاً مهماً يخدم العراق والمنطقة، وأبدت دعم بلادها للحوار من أجل حل الخلافات بين أربيل وبغداد، وفي هذا الصدد، أكد نيجيرفان بارزاني أن إقليم كردستان مستعد لحل المشاكل كافة مع بغداد من خلال الحوار وعلى أساس الدستور.
وفي الاجتماع الذي حضره نائبا رئيس ٳقليم وعدد من المسؤولين، اتفقت آراء الجانبين بخصوص كون داعش لا يزال يشكل تهديداً حقيقياً لأمن واستقرار العراق وسوريا، ولهذا يحتاج العراق وإقليم كوردستان إلى استمرار المساندة الدولية من أجل القضاء النهائي على داعش، وشددا على تعزيز علاقات إيطاليا مع إقليم كردستان والتعاون المشترك في جميع المجالات. وفي هذا السياق، وجهت رئيسة الوزراء ميلوني دعوة رسمية للرئيس نيجيرفان بارزاني لزيارة روما.
برنامج رئيسة الوزراء الإيطالية ميلوني لتفقد القوات الإيطالية المتواجدة في إقليم كردستان في إطار التحالف الدولي للقضاء على داعش، وحضور ودور حلف شمال الأطلسي (ناتو) في العراق، أحوال النازحين واللاجئين والمكونات وخاصة المكونين المسيحي والإيزدي، وأوضاع المنطقة بصورة عامة، وتداعيات الحرب في أوكرانيا، إلى جانب مجموعة مسائل تحظى بالاهتمام المشترك للجانبين، شغلت محوراً آخر من محاور الاجتماع.
وعلق شيركو حبيب مسؤول مكتب الحزب الديمقراطي الكردستاني في القاهرة مؤكدا أهمية الزيارة في تعزيز اواصر العلاقات بين الإقليم و الدول الأوروبية، وما لإيطاليا من علاقات مميزة مع العراق و الإقليم.
وتابع حبيب: كانت إيطاليا من أوائل الدول الأوروبية التي ساعدت كردستان في حربها ضد الارهاب و تساعد الإقليم في النواحي الثقافية و العلمية مع تبادل الزيارات بين كبار مسؤولي البلدين ومن أهمها زيارة الزعيم الكردي لإيطاليا ولقاءه بكبار المسؤولين، بجانب وجود قنصلية عامة لها في الإقليم.
ونوه حبيب إلى أن زيارة رئيسة الوزراء الإيطالية إلى أربيل تأكيد على دعم إيطاليا للإقليم في حربه ضد الإرهاب.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.