الرئيسية

” شارك في بناء وطنك” في النيل للاعلام بالاسكندرية

0 152

نظم مركز النيل للإعلام بالإسكندرية بالتعاون مع مؤسسة شباب ٢٠٣٠ للتنمية ندوة تثقيفية بعنوان ” شارك في بناء وطنك” في إطار حملة ” صوتك مستقبلك..انزل وشارك ” والتي اطلقها قطاع الاعلام الداخلي برئاسة دكتور أحمد يحي، بحضور دكتور طارق القيعي عميد كلية الزراعة ورئيس المجلس الشعبي المحلي الاسبق ،والدكتور ابراهيم الجمل مدير عام وعظ الازهر الشريف ورئيس لجنة الفتوي و الدكتور رجب الطلخاوي أستاذ العلوم السياسية جامعة الاسكندرية و أستاذ محمد ربيع نائب رئيس تحرير مجلة أكتوبر ،وذلك بحضور لفيف من الصحفيين والاعلاميين وممثلي مجتمع المدني والمؤسسات الحكومية والشباب
أفتتحت الندوة أستاذة أماني سريح مدير المركز مرحبة بالسادة الحضور ،وأكدت علي دور قطاع الاعلام الداخلي في رفع الوعي السياسي لدي المواطنين من خلال انشطة حملة صوتك مستقبلك ، والتأكيد علي أهمية المشاركة في الانتخابات القادمة لدعم مسيرة التنمية .
وقال ثروت عبد الرحمن منسق مؤسسة شباب ٢٠٣٠ وعضو التحالف الوطني للعمل الأهلي التنموي، إن الدولة المصرية تحتاج إلى تكاتف وتماسك فئات الشعب المصري المختلفة من النساء والرجال والشباب والفتيات للوقوف بجوار بلادهم من خلال الاصطفاف على اللجان الانتخابية، مؤكدا أن ما يجمعنا هو حب الوطن ولذلك فإن للشباب لكونهم يمثلون ما يقرب من ٦٠٪؜ من الشعب المصري لضمان مستقبل مشرق لوطننا والعبور بمصر لبر الأمان.
دعا الدكتور طارق القيعي رئيس المجلس المحلي الأسبق بالإسكندرية، كل من له حق التصويت في انتخابات رئاسة الجمهورية بالمشاركة الإيجابية في الانتخابات المقبلة خلال أيام 10 و 11 و 12 ديسمبر المقبل ليس من أجل شخص أو دعم مرشح ولكن للوقوف بجوار الوطن الذي يمر بفترة تاريخية.
إن المشاركة في الانتخابات الرئاسية أمر ضروري في ظل الظروف الراهنة، داعيا الشباب للتدريب الذي يؤهل فعليا للمشاركة السياسية .
تحدث دكتور رجب الطلخاوي عن وضع مصر الحالي علي المستوي السياسي ووصف الحدود بأنها ملتهبة أما علي المستوي الاقتصادي فإن به تحديات اقتصادية كبيرة نظرا لأزمة كرونا والحروب بين الدول فضلا عن التحديات الاقتصادية الداخلية علاوة علي الوضع العام للانتخابات في ظل كل هذه التحديات لذا فالتوصيت شكل من اشكال إدارة الشأن العام فإختيارنا لأي مسئول في منصب يحدد مستقبل الوطن
وتحدث عن مفهوم دائرة الصمت وهي صورة يبثها الغرب هدفها العزوف عن المشاركة وذكر أن ما يتم في مصر من تطوير بالمشروعات القومية هدفه الاول هو تأمين الاجيال القادمة وأختتم حديثه بالتأكيد علي أن الاستقرار السياسي بمشاركتنا برأينا هو تحقيق الأمان لمستقبل الوطن لذا فدورنا لا يقتصر فقط علي أدلاء اصواتنا فقط بل بالتثقيف والوعي وحث من حولنا لتحقيق الصالح العام .

وقال الدكتور إبراهيم الجمل مدير عام وعظ الأزهر الشريف، إن قدر الدولة المصرية أن تكون هي الدرع الحامي وسيف الحق بالمنطقة العربية، مضيفا أن الدول تقوى بشعوبها قبل جيوشها .

وأكد الجمل أن المشاركة الإيجابية لكل من له حق التصويت في انتخابات رئاسة الجمهورية هو واجب وطني وديني تثاب عليه من الله لكونها أمانة لابد من تأديتها، ولم يتوقف دور المواطن في بناء بلاده على المشاركة الانتخابية فقط بل إنه يمتد أيضا ليكون كل مواطن صالح في موقعه من خلال الاجتهاد في العمل لإعلاء شأن الدولة.
أشار أستاذ محمد ربيع أن المنطقة العربية والشرق الأوسط الآن هو بؤرة الصراع والجميع ينتظر رؤية موقف المصريين من مشاركتهم في الانتخابات
كما أكد أن السبب الجوهري للعزوف عن المشاركة هو نقص الوعي لذا يتوجب علينا رفع الوعي فيما بيننا للمشاركة بكل الطرق الممكنة كل في إطار محافظته للمحافظة علي استقرار وطننا ، وأختتم حديثه بحث المصريين علي التعبير عن رأيهم والاثبات للعالم المتربص ببلادنا أننا مجتمع متحد راق فالأمم لن تنهض الا بشعوبها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.