الرئيسية

إنجازات واسعة فى الشراكات والاتفاقات الدولية .. ودعم التمثيل الدولى والإقليمى فى مجال التعليم العالى

0 42

 

كتب : سعيد سعده

حظى قطاع التعليم العالى والبحث العلمى فى مصر باهتمام ودعم ومتابعة السيد الرئيس عبد الفتاح السيسى خلال السنوات العشر الماضية، وفى هذا الإطار، أكد الدكتور. أيمن عاشور وزير التعليم العالى والبحث العلمى أن مجال الشراكات والاتفاقيات الدولية شهد تطورًا كبيراً خلال الفترة من 2014 حتى 2023، ومن بين أبرز الإنجازات التى حققها هذا القطاع نجاح مصر فى تنظيم واستضافة العديد من الأحداث الدولية فى مجال التعليم العالى والبحث العلمى منها: تنظيم مؤتمر إطلاق طاقات المصريين عام 2018، وتنظيم المنتدى العالمى للتعليم العالى والبحث العلمى بنسختيه الأولى والثانية عامى 2019، 2021.

كما استضافت مصر المنتدى الإقليمى الأول للعلم المفتوح فى الدول العربية بالتعاون مع منظمة اليونسكو عام 2021، والدورة 14 للمؤتمر العام لمنظمة (الإيسيسكو)، ومؤتمر عموم إفريقيا لعلوم المحيطات من أجل التنمية المستدامة عام 2022، والمؤتمر الدولى للاتحاد العالمى للتعليم الطبى عام 2022، والمنتدى الإفريقى الثالث للعلوم والتكنولوجيا والابتكار عام 2023.

كما أشار د. أيمن عاشور إلى نجاح مصر خلال هذه الفترة فى الفوز بعضوية ورئاسة العديد من المنظمات الدولية والإقليمية، ومنها: رئاسة المجلس التنفيذي للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم “ألكسو”، منذ مايو 2014، وكذلك فوزها برئاسة رابطة تطوير التعليم في أفريقيا لمدة عامين عام 2015، هذا بجانب فوزها برئاسة هيئة مكتب التعليم والعلوم والتكنولوجيا بمفوضية الاتحاد الأفريقي لمدة عامين عام 2015، كما فازت مصر برئاسة مبادرة بريما “PRIMA” للبحوث والابتكار بالمشاركة مع إيطاليا حتى عام 2028، بالإضافة إلى فوزها بعضوية 4 لجان مهمة بمنظمة اليونسكو، وهم (اللجنة الحكومية “المعلومات للجميع” – لجنة إدارة التحولات الاجتماعية – لجنة استعادة الممتلكات الثقافية – اللجنة التنفيذية للحملة الدولية لإنشاء متحف النوبة في أسوان والمتحف القومي للحضارة المصرية).

وفيما يتعلق بتوقيع اتفاقيات التعاون، تم توقيع عدة اتفاقيات تعاون وإبرام العديد من الاتفاقيات المشتركة بين مؤسسات التعليم العالي في مصر والمؤسسات الخارجية بما يدعم خطط الوزارة في اكتساب المزيد من الخبرات؛ لتطوير منظومة التعليم العالي المصرية بشكل مستمر، والارتقاء بالبرامج الدراسية بالجامعات، وإدخال العديد من التخصصات الجديدة التي يحتاجها سوق العمل.

وخلال الفترة من 2014 إلى 2021: تم توقيع (265) اتفاقًا ثنائيًّا بين الجامعات الحكومية ونظيراتها من الجامعات الأجنبية، كما تم توقيع (93) اتفاقًا ثنائيًّا بين الجامعات الخاصة ونظيراتها من الجامعات الأجنبية، بالإضافة إلى (13) برنامجاً تنفيذياً بين وزارة التعليم العالي والبحث العلمي ونظرائها من الدول الأخرى، وتم عقد اتفاقية شراكة للتوأمة بين جامعة عين شمس وجامعة إيست لندن بإنجلترا في البرامج الهندسية، كما وقع معهدا بحوث الإلكترونيات، وشنغهاى الصينى للأنظمة الميكروإلكترونية وتكنولوجيا المعلومات بروتوكولًا للتعاون.

وأسفر التعاون مع الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية عن إنشاء 3 مراكز تميز فى قطاعات الطاقة والمياه والزراعة بتمويل من الوكالة بقيمة 30 مليون دولار ميزانية كل مركز لمدة 5 سنوات، بشراكة كبرى الجامعات الأمريكية مع الجامعات المصرية.

وأشار د. أيمن عاشور إلى أن هذه الفترة شهدت فعاليات النسخة الثانية من الأسبوع العالمي للفرنكوفونية العلمية، الذي نظمته الوكالة الجامعية الفرنكوفونية بالتعاون مع الوزارة، برعاية السيد الرئيس عبدالفتاح السيسي، خلال الفترة من 25 إلى 28 أكتوبر 2022، بحضور 32 وزيرًا من المعنيين بالتعليم العالي والبحث العلمي من الدول الأعضاء بالوكالة الجامعية الفرنكوفونية، والذي تناول عددًا من الموضوعات الهامة مثل: الذكاء الاصطناعي وتطبيقاته، ودعم البحث العلمي في هذا المجال خاصة بين الشباب، وكذلك أهمية أنشطة دعم المرأة، وتعزيز التعليم الافتراضي، كما تمت المصادقة على أول “بيان من أجل دبلوماسية علمية فرنكوفونية”؛ لتعزيز التعاون بين الدول الأعضاء، وتنظيم العلاقات المستقبلية بين الجامعات.

وشاركت الوزارة فى فعاليات منتدى الاستثمار فى التعليم العالى، والذي نظمه المكتب الثقافى المصرى بلندن بالتعاون مع الجمعية المصرية البريطانية للأعمال؛ بهدف تشجيع التعليم عبر الحدود بين مصر وبريطانيا، خلال الفترة من 1 ـ 2 ديسمبر 2022، بمشاركة ممثلين عن 36 جامعة بريطانية؛ بهدف زيادة آفاق التعاون المُستقبلية التي تعود على نظام التعليم العالى المصرى بالنفع وعقد شراكات مع مؤسسات التعليم العالي فى البلدين، وتشجيع الجانب البريطاني للشراكة والاستثمار بمصر من خلال إنشاء أفرع للجامعات البريطانية في مصر أو منح درجات علمية مُشتركة، أو تعزيز التبادل الطلابي.

كما شاركت الوزارة في فعاليات المؤتمر الوزاري الافتراضي لدول الاتحاد من أجل المتوسط حول “البحث والابتكار”، والذى استضافته وزارة البحث العلمى الفرنسية؛ لوضع خريطة طريق حول مسارات (الصحة، والمناخ، والطاقة المتجددة)، وسبل تنفيذها بالدول الأعضاء فى الاتحاد من أجل المتوسط، وذلك في ضوء أهمية الشراكة بين الاتحاد الأوروبي ودول حوض البحر المتوسط من خلال التعاون فى مجالات العلوم، والتكنولوجيا، والابتكار، والمعرفة.

وشهد عام 2022 لقاءًا بين وزير التعليم العالى والبحث العلمى و د.يونجسوك تشي رئيس مجلس إدارة السيفير (Elsevier) ؛ لدعم الباحثين المصريين، وتعد السيفير إحدى كُبرى دور النشر العالمية وشريك إستراتيجي فى دعم الوزارة لإنشاء تصنيف للمراكز والهيئات البحثية المصرية مع سيماجو (SCImago) من خلال الاستفادة من المعلومات التى توفرها السيفير وهى أساس التصنيف.

وعلى هامش إطلاق الإستراتيجية الوطنية للتعليم العالى والبحث العلمى فى مارس 2023، تم توقيع عدة اتفاقيات للتعاون، منها: اتفاقية تعاون بين جامعتي القاهرة وإيست لندن؛ بهدف تطوير مجموعة من البرامج متعددة التخصصات، والتي تلبي الاحتياجات والمهارات الاقتصادية، والتطلعات المهنية المحلية والدولية للطلاب، وكذلك التعاون فى منح درجات علمية مزدوجة من الجامعتين.

كما تم توقيع اتفاقية تعاون بين جامعة الإسكندرية الأهلية وجامعة إيست لندن؛ بهدف تطوير عدد من الجوائز المزدوجة لتشجيع الابتكار فى مجالات العلوم الصحية الرياضية المتكاملة، والهندسة وعلوم الكمبيوتر، والإعلام والاتصال، والفنون والتصميم، وإدارة الأعمال وريادة الأعمال، والضيافة والفعاليات والسياحة، والقانون والشرطة والعدالة، وكذلك تعزيز التعاون فى تقديم عدد من الخدمات التعليمية.

وأشاد د. أيمن عاشور بجهود الجامعات المصرية فى عقد اتفاقات الشراكة والتوأمة مع الجامعات الدولية، حيث شهد عام 2023 توقيع عدة اتفاقات تعاون بين الجامعات المصرية ونظيراتها الدولية؛ حيث وقعت جامعة الإسكندرية وجامعة مانشستر بالمملكة المتحدة اتفاقية لبرنامج أول درجة مشتركة لبكالوريوس طب وجراحة الفم والأسنان بين الجامعتين.

ووقعت جامعة السويس بروتوكول تعاون مع جامعة ماتيا بيل السلوفاكية؛ بهدف تعزيز التعاون بين الجامعتين في المجال الأكاديمي، والتدريب، والبحث العلمي، وتبادل الخبرات والإمكانات الأكاديمية ذات الاهتمام المشترك، فضلاً عن تبادل الزيارات العلمية بين أساتذة الجامعتين.

وتم توقيع اتفاقية تعاون بين وزارة التعليم العالي والبحث العلمي ومنظمة العمل الدولية؛ بهدف إطلاق برنامج التعليم العالي للإرشاد المهني من أجل التوظيف بالتعاون مع منظمة العمل الدولية، وبتمويل مقدم من المملكة المتحدة، وأطلقت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي ضمن الاتفاقية؛ مبادرة «كُن مستعِد» لتأهيل الشباب وحديثي التخرج لسوق العمل.

وتم توقيع بروتوكول تعاون بين جامعة العلمين الدولية، وجامعة وليام باترسون وكلية أوشن كاونتى الأمريكيتين؛ لعمل برامج مشتركة تدريبية فى كافة المجالات، وتأسيس برامج تعليمية ذات مواصفات عالمية.

وبرعاية وزير التعليم العالى تنفيذاً لتحقيق أهداف ومبادئ الإستراتيجية الوطنية للتعليم العالى والبحث العلمى، تم توقيع عدة بروتوكولات تعاون بين الجامعات التكنولوجية ونظيراتها الدولية:
حيث وقعت جامعة القاهرة الجديدة التكنولوجية بروتوكول تعاون مُشترك مع معهد ساليزيان دون بوسكو؛ للتعاون في تنفيذ العديد من البرامج التدريبية المهنية المُعتمدة محليًا ودوليًا لطلاب الجامعة والمجتمع المدني، تحت إشراف الجامعة، ولإصدار شهادة مُشتركة ومُعتمدة من الطرفين.

ووقعت جامعة الدلتا التكنولوجية بروتوكول تعاون مع الكلية العسكرية التكنولوجية، وشركة “أوتوترونيك” المُتخصصة فى خدمات صناعة السيارات.

وعقد د. أيمن عاشور العديد من الاجتماعات واللقاءات خلال العام 2023؛ بهدف تكثيف الاهتمام ببرامج التوأمة والشراكة وتعزيز التعاون الدولي بين مؤسسات التعليم العالي المصرية والجهات الدولية ذات الصلة، وكذا تعزيز جودة البحث العلمي، كما استعرض الوزير خلالها الإستراتيجية الوطنية للتعليم العالي والبحث العلمي التي أطلقتها الوزارة لبحث سبل التعاون مع الشركاء الدوليين في تطبيق مبادئها.

وقد استقبل الوزير د.مايكل كرو رئيس جامعة أريزونا ستيت الأمريكية، والسيد/ دوجلاس إل بيكر مؤسس ورئيس مجلس إدارة سينتانا التعليمية، والوفد المرافق لهما؛ لبحث المزيد من أوجه التعاون بين الجانبين، بما يسهم في تطوير الشراكة بينهما، وفتح المجال لمزيد من اتفاقات التعاون مع جامعة أريزونا، ومثيلاتها من الجامعات الأمريكية المتميزة، وتمت مناقشة آخر التطورات بشأن تنفيذ الاتفاق الموقع بين جامعة الجلالة وأريزونا، والذي بدأت الدراسة في ضوئه خلال العام الجامعي الجاري بعدد من البرامج الدراسية.

واستقبل الوزير السيد/ داي يوواى المسئول الحزبي بكلية تيانجين الفنية المهنية للصناعة الخفيفة، والسيد/ يو هيانشينح عميد كلية تيانجين الفنية للنقل، والسيد/ ليو هانكينغ ممثل رئيس شركة أفيك الصينية الشهيرة والمتواجدة في السوق المصرية في مجال صناعات النقل والصناعة والبنية التحتية، والوفد المرافق لهما؛ لبحث سُبل التعاون في المجالات الأكاديمية والبحثية والتدريبية المشتركة، ومناقشة مقترح إنشاء الجامعة التكنولوجية الصينية على أرض مصر.

وخلال لقاء مع د. ماجى نصيف المدير التنفيذى لهيئة فولبرايت، تم بحث تقديم فرص لطلاب الدراسات العليا والأساتذة والمدرسين فى مصر، والتوسع فى المنح التى تقدمها الهيئة للدارسين المصريين، إلى جانب خطط المشاريع فى مجالات التطوير المهنى.

وخلال لقاء مع السيد/ مارت جاست مسئول التعاون الدولى بمنطقة الشرق الأوسط، والمستشار الإقليمى للمنظمة الأوروبية للبحوث النووية، تم بحث دعم التعاون بين مصر والمنظمة، ومناقشة ترقية عضوية مصر من “عضو مراقب” إلى “عضو مشارك” للاستفادة من كافة المزايا والفرص التى تقدمها المنظمة لأعضائها؛ حيث تعد المنظمة الأوروبية للبحوث النووية أكبر مختبر فيزيائى فى العالم فى مجال فيزياء الجسيمات.

واستقبل الوزير د. إبراهيم عبد الرحمانوف وزير التعليم العالي والعلوم والابتكار لدولة أوزبكستان، والوفد المُرافق له؛ وذلك في إطار الزيارة الأولى التي قام بها الرئيس الأوزبكستاني شوكت ميرضيائيف لمصر؛ لتعزيز التعاون المشترك بين البلدين في مختلف المجالات.

واستقبل الوزير الدكتور/ أحمد نايف السفير العراقى بالقاهرة، وتمت مناقشة تطورات التعاون بين الجامعات المصرية والعراقية، وتعزيز تبادل الطلاب وأعضاء هيئة التدريس.

واستقبل الوزير السيد/ سوشيل ك لامسال سفير دولة نيبال بالقاهرة؛ لبحث تفعيل آليات التعاون بين البلدين فى مجالات التعليم العالي والبحث العلمي، خاصًة ما يتعلق بشئون الطلاب النيباليين الدارسين بالجامعات المصرية.

واستقبل الوزير د. محمد الأمين آبى الشيخ الحضرمى وزير التعليم العالى والبحث العلمى الموريتانى؛ وذلك على هامش الزيارة التى يقوم بها الرئيس الموريتانى محمد ولد الشيخ الغزوانى إلى مصر، واستقبال السيد الرئيس عبدالفتاح السيسى له فى إطار توطيد العلاقات المصرية الموريتانية التاريخية الممتدة بين البلدين.

ومن جانبه، صرح د. عادل عبدالغفار المستشار الإعلامي والمتحدث الرسمي للوزارة أن التعاون الدولى كجزء من “التواصل” يعد من أبرز مبادئ الإستراتيجية الوطنية للتعليم العالى والبحث العلمى التى أطلقتها الوزارة، ويأتى دعم التعاون الدولي مع مؤسسات التعليم العالي الأجنبية والعربية المرموقة، تماشيًا مع توجهات القيادة السياسية في الانفتاح على العالم الخارجي، والاستفادة من الخبرات الأجنبية في مجال تطوير التعليم العالي والبحث العلمي، لما لذلك من انعكاس على الارتقاء بمستوى الطالب المصري، فضلًا عن الاستفادة من خبرات الدول صاحبة التجربة المتميزة فى التعليم فى استحداث تخصصات علمية جديدة بكافة روافد التعليم الجامعي، وتحسين أداء الجامعات على مستوى التصنيفات الدولية، بما يدعم دور الجامعات المصرية كقوة ناعمة على المستوى الإقليمي والدولي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.