الرئيسية

الانسان يصل إلى الله بالتصوف وخواتم مشايخ الصوفية عادة عن الرسول.. أبرز ١٢ تصريحا لشيخ الشافعية مع قصواء الخلالي بمصر بمملكة الدراويش

0 20

 

حل الشيخ عبد العزيز الشهاوي، شيخ الشافعية في مصر والجامع الأزهر الشريف ووكيل الطريقة الشهاوية البرهامية، ضيفا ببرنامج مملكة الدراويش تقديم الإعلامية قصواء الخلالي المذاع على قناة الحياة.

وأكد الشهاوي أن الإنسان لا يصل إلى طريق الله، إلا بالفقه والتصوف، ومن أراد أن يسلك طريق الأولياء فليبدأ بتحقيق التوبة بشروطها وعليه أن يُحاسب نفسه دائمًا.

وفي السطور التالية نرصد أبرز تصريحات شيخ الشافعية بمصر الشيخ د.عبد العزيز الشهاوي، مع قصواء الخلالي في برنامج مملكة الدراويش :

١- علم التصوف، وضعه الأئمة الأربعة ، وكان لديهم القدرة على التحليل والاستنباط والتدبر، ومرجعيته لرسول الله صلى الله عليه وسلم، وهو من صميم علوم الدين الإسلامي

٢- في أندونيسيا وجنوب أفريقيا لا يعرفون سوى المذهب الشافعي، وفي مصر تنتشر على المذاهب الأربعة

٣- من مراجع التصوف “الرسالة القشيرية” و “هداية الأذكياء لطريق الأولياء” وغير ذلك .. والتصوف شريعة وحقيقة والعبد يصل إلى التصوف إلا بهما معًا

٤- بعض منتسبي التصوف لا نصيب لهم من الصوفية سوى المسمى فقط وليس لديهم سلوك المُتصوفين أو أخلاقهم

٥- الإمام الشافعي كان له خصوصيات في العبادة ويتعمق في معاني الآيات ويتدبرها، وكان يختم القرآن الكريم في شهر رمضان مرتين كل ليلة

٦- الإنسان لا يصل إلى طريق الله، إلا بالفقه والتصوف، ومن أراد أن يسلك طريق الأولياء فليبدأ بتحقيق التوبة بشروطها وعليه أن يُحاسب نفسه دائمًا

٧- أهل مصر يحبون آل البيت ويتبركون بهم والأمر ليس به مخالفة شرعية ولا نوع من الشرك

٨- التصوف لا يخرج عن الكتاب والسنة وليس مجرد “مظهر” ولا “سبحة” في اليد ولكنه كله أدب مع الله .. ويعبرون عنه بأنه أدب الوقت

٩- “السبحة” ليست بدعة كما يظن البعض وكانت موجودة على عهد رسول الله وما هى إلا وسيلة للذكر

١٠- وجود الخواتم بأيدي مشايخ الصوفية “عادة” مأخوذة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم عندما كان يستخدمها في ختم رسائله إلى الملوك .. ولابد أن تكون فضة والذهب مُحرم

١١- : لا خروج عن الكتاب والسنة في حلقات الذكر والحضرات للصوفية .. وذكر الله يتم قيامًا وقُعودًا وعلى جُنوبهم

١٢- صلاة النافلة تجوز للمسلم قاعدًا ونائمًا عند القدرة، لأن الله يسر علينا الدين والعبادة، ولكن تكون بربع أجر

وتعرض شركة “المتحدة” للخدمات الإعلامية، في رمضان، حلقات برنامج “مملكة الدراويش” ويستهدف تسليط الضوء على الفكر الإسلامي الوسطي، والصوفي الروحاني، في مصر وتطوره على مدار الفترات الماضية، وطبيعة الاعتدال الديني المصري التاريخي، ومواجهة التطرف الديني، والهجوم على الوسطية من تيارات الإرهاب الفكري.

وتستضيف الإعلامية “قصواء الخلالي” مقدمة البرنامج، كبار رموز وعلماء وقادة الفكر الإسلامي من مختلف محافظات جمهورية مصر العربية، وذلك على مدار الحلقات التي ستعرض يوميا وحتى نهاية شهر رمضان الكريم.

كما تشهد الحلقات أيضا مشاركة لكبار المنشدين والمبتهلين والمداحين بأنشودات المدح للنبي محمد صلى الله وعليه وسلم، بجانب وثائقيات لمساجد آل البيت في مصر وتاريخها ومعالمها، وأشهر الأضرحة والمقامات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.