الرئيسية

العقيلي مهنئًا الرئيس السيسي : نجدد العهد لاستكمال مسيرة البناء والتنميه وبناء الجمهوريه الجديدة

0 28

 

هنأ المهندس محمد سلامه عضو الهيئة العليا بمجلس القبائل والعائلات المصريه ،الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية بمناسبة أداء سيادته لليمين الدستوري رئيسا للبلاد لفترة رئاسية جديدة، 2024-2030 ، مجددا العهد على الوقوف صفا واحدا خلف القيادة السياسية وسيادته لمواجهة كافة التحديات وحماية أمن البلاد.

وأشاد “العقيلي ” في تصريحات له بخطاب الرئيس عبد الفتاح السيسي للشعب المصري، والذي أكد خلاله أن البلاد لا تبني بطرق محفوفة بالورود، موضحا أن التحديات كانت كبيرة التي واجهاتها مصر الفتره السابقه في ظل التغيرات السياسية العالمية والاحداث التي مرت بها مصر داخليا في مواجهه الإرهاب إلا أن المصريين بمعدنهم الأصيل تغلبوا عليها، وشدد العقيلي على المضي قدما جنبا الي جنب مع القيادة السياسية لاستكمال مسيرة البناء والتنميه واستكمال لجهود الدوله لبناء الجمهوريه الجديدة .

وأضاف عضو الهيئة العليا بمجلس القبائل أن جميع المحاور التي طرحها الرئيس خلال خطابه التاريخي وخاصة القومية والتي تعد الضمانة الأولي لاستقرار وازدهار هذا الوطن، وتؤكد على تماسك وترابط الشعب المصري وراء سيادته لما اظهره من نجاحات لمست الحياة العصرية، مؤكدًا أن القيادة الحكيمة والاستراتيجية الواضحة السليمة نجحت فى استعادة الريادة المصرية فى المنطقة والعالم، من خلال عمل شراكات موسعة وتعاون مثمر مع عدد كبير من الدول والكيانات الإقتصادية العالمية بما يعزز من قدرة الإقتصاد المصري على مواجهة التحديات.

وأوضح العقيلي ، أن الفترة الرئاسية الجديدة للرئيس عبد الفتاح السيسي تحمل طموحات كثيرة لمصر والمصريين، حيث أنها بمثابة سنوات لحصاد ما تم إنجازه خلال الفتره الماضية، مؤكدا نجدد العهد فيها على الوقوف خلف القيادة السياسية والرئيس عبد الفتاح السيسي صفا واحد نحو الجمهورية الجديدة التي تليق بمصر والمصريين.واضاف قال ان هذا الحدث الذي تم اليوم بدايه جديده للجمهوريه الجديده ونقل مقاليد الحكم الي العاصمه الاداريه مع التغيرات المنتظره في مجلس الوزراء والمحافظين سيكون له تاثيرات ايجابيه علي المواطن المصري .. وتحقيق تطلعات الأمة المصرية العظيمة.. فى بناء دولة حديثة متقدمة متمنيًا لفخامته دوام التوفيق للنهوض بمصرنا الغاليه حفظ الله مصر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.