الرئيسية

“المصريين”: كلمة الرئيس أمام مؤتمر القمة المالية لفتت انتباه العالم بخطورة التغير المناخي

0 40

“المصريين”: كلمة الرئيس أمام مؤتمر القمة المالية حثت العالم على ضرورة تحمل المسئولية لمواجهة التغيرات المناخية

“المصريين”: كلمة الرئيس أمام مؤتمر القمة المالية مهدت الطريق لتبني العالم لاستراتيجية التحول الأخضر

ثمن المستشار حسين أبو العطا، رئيس حزب “المصريين”، كلمة الرئيس السيسي في مؤتمر القمة المالية من أجل ميثاق عالمي جديد المنعقد بفرنسا بشأن تغيرات المناخ، مؤكدا أن كلمة الرئيس السيسي كانت قوية وحاسمة ومحددة فيما يتعلق بالقدرة على مواجهة الأزمة الأخطر التي تواجه كوكب الأرض وهي التغيرات المناخية.

وقال “أبو العطا”، في بيان اليوم الخميس، إن الدولة المصرية بذلت العديد من الجهود في مجال مواجهة التغيرات المناخية، ومنها إطلاق استراتيجية مصر الوطنية لمواجهة تغير المناخ والعمل على التحول الأخضر، مشددًا على ضرورة أن تعمل كافة الدول على مواجهة هذه الظاهرة.

وأضاف رئيس حزب “المصريين”، أن كلمة الرئيس السيسي رسمت مسار الأولويات للتعامل مع التغيرات المناخية لكي نحول هذا التحدي إلى فرصة للانتقال إلى أنماط اقتصادية خضراء أكثر استدامة لصالح شعوب الأرض جميعًا، والتي عبرت عن ضرورة شحذ الهمم وحشدها من أجل التصدي لأزمات المناخ، وجسدت لما يقف عليه العالم من منحنى خطر يستلزم التحرك السريع والفاعل وعدم امتلاك الرفاهية في ذلك، مشددا على ضرورة حث جميع الأطراف على تعزيز العمل والثقة المتبادلة وتجاوب الدول الصناعية الكبرى في قضايا المناخ، فضلا عن توفير الدعم والتمويل؛ وذلك تحقيقا لمبدأ المسؤولية المشتركة والحد من الخسائر.

وأشاد بدور الحكومة المصرية في تقديم نموذج حضاري ناجح للمشروعات التي أنجزتها في مقاومة التغير المناخي ابتداء بالمدن الخضراء وانتهاء بالأساليب الحديثة في الزراعة والري، مؤكدا أن الرئيس السيسي نجح في أن يجعل قضية المناخ في بؤرة اهتمامات العالم وتشكيل موقف موحد تجاه قضايا التغيرات المناخية.

وأوضح أن العالم كله أصبح على وعي وإدراك كاملين بأن مصر كانت في مقدمة دول العالم التي تبنت سياسات حاسمة بشأن ملف تغير المناخ، فضلاً عن الجهود الوطنية المبذولة لدعم التحول الأخضر من خلال بناء المدن الخضراء والتحول لوسائل النقل النظيف وإصدار السندات الخضراء والاهتمام بالتنمية المستدامة وكذلك اعتماد الاستراتيجية الوطنية لتغير المناخ 2050.

وأكد أن الشعوب حول العالم تنتظر التنفيذ السريع والفعال والعادل لخفض الانبعاثات والاحتباس الحراري، للحد من الكوارث المناخية التي تضرب مختلف المناطق مسببة ضحايا وخسائر ضخمة، مشيرا إلى أن التصدي لآثار التغيرات المناخية يتطلب الاعتماد على المدخل الشمولي وتكاملية العمل للوصول للحلول التي تتوافق مع جميع الأطراف، ونستطيع من خلالها التصدي للتحديات التي نواجهها بتكنولوجيات مبتكرة منخفضة التكلفة يمكن توطينها للدول وتحقيق الانتقال العادل، مع توفير مزيد من التمويل.

ولفت إلى أن العالم يحتاج للتعاون المشترك للتأكيد على الالتزام بالبدائل الصديقة للبيئة والبدء في تنفيذها، من خلال استخدام الطاقة النظيفة المتجددة لتقليل حدة الانبعاثات الضارة مع الحد من ارتفاع درجة حرارة كوكب الأرض، موضحا أن مصر تسعى لتوحيد قوى العالم في معركة التغير المناخي، والعمل على المواجهة الملائمة لتقليل نسب حدة الانبعاثات الضارة، مع الحد من ارتفاع درجة حرارة كوكب الأرض.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.