الرئيسية

 دورة تدريبية بكلية التمريض جامعة القاهرة عن جودة الرعاية التمريضية لخفض وفيات الأطفال بأفريقيا

0 16

 سعيد سعده

 

28 مشاركا من 17 دولة أفريقية بالتعاون بين الجامعة ووزارة الخارجية لرفع كفاءة مقدمي الرعاية الصحية

نخبة من أساتذة التمريض وطب الأطفال ومختلف التخصصات يشاركون فى أعمال الدورة التدريبية لتعزيز دور مصر بالقارة السمراء

تعقد كلية التمريض جامعة القاهرة، تحت رعاية الدكتور محمد عثمان الخشت رئيس الجامعة، والدكتورة عبير سعد زغلول عميدة كلية التمريض، دورة تدريبية عن “جودة الرعاية التمريضية لمنع وفيات الأطفال في أفريقيا” في الفترة من 8 إلى 19 يناير 2023 بمركز التدريب والاستشارات البحثية بكليه التمريض.

وتأتي الدورة التدريبية في إطار التعاون مع الوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية بوزارة الخارجية لدعم دول أفريقيا فى المجال الصحي ورفع كفاءة مقدمي الرعاية الصحية من أجل تحسين مستوى الصحة وخفض معدل الوفيات.

و تضم الدورة التدريبية 28 مشاركا من 17 دولة أفريقية، ويشارك من مصر نخبة من الأساتذة في التمريض وطب الأطفال والتخصصات المختلفة في هذا البرنامج التدريبي لدعم جهود الدولة المصرية في أفريقيا.

وتهدف الدورة التدريبية إلى تحسين مستوى الرعاية الصحية وخفض نسبة وفيات الأطفال في أفريقيا والتي تعد النسبة الأكبر عالميًا، وذلك من خلال تحسين مهارات مقدمي الرعاية الصحية من أطقم التمريض والأطباء عن طريق اكتساب المعلومات والمهارات المتقدمة في الرعاية التمريضية للأمراض الأكثر انتشارا في البلدان الأفريقية مثل الأمراض التنفسية وأمراض سوء التغذية والأمراض المعدية والأمراض المتوطنة ورعاية الأطفال المبتسرين وحديثي الولادة، إلى جانب التدريب على أحدث الإرشادات الإكلينيكية في مجال الرضاعة الطبيعية والتطعيمات والإنعاش القلبي الرئوي وتطبيق نظم مكافحة العدوى والرعاية التمريضية لمرضى الأورام.

جدير بالذكر أن جامعة القاهرة تساهم بقوة وفاعلية في المبادرات القومية والعربية والأفريقية من خلال تقديم جميع إمكاناتها البشرية والمادية، وذلك انطلاقًا من الدور المجتمعي والتنموي والخدمي للجامعة ومسؤولياتها تجاه محيطها العربي والأفريقي وبالأخص أفريقيا التي تواجه العديد من التحديات، والتي زادت بعد جائحة كورونا والحرب الروسية الأوكرانية، مما يستدعي تقديم آليات تساهم في مواجهة هذه التحديات وتحقيق التقدم المنشود.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.