الرئيسية

شاهد..منتخب مصر يتعادل أمام الرأس الأخضر ويصعد لدور الـ16

0 2٬225

 

تعادل المنتخب الوطني بنتيجة 2-2، مع نظيره كاب فيردي، في المباراة المثيرة التي جمعت المنتخبين مساء اليوم، الإثنين، على ملعب فيليكس هوفوييت بوانيي، ضمن منافسات الجولة الثالثة والأخيرة من دور المجموعات لبطولة كأس الأمم الإفريقية «كوت ديفوار 2023».

كوت ديفوار تستضيف النسخة الـ34 من كأس الأمم الإفريقية خلال الفترة من 13 يناير الجاري وحتى 11 فبراير المقبل.

بدأت المباراة هادئة نسبيًا بين المنتخبين مع أفضلية نسبية لمنتخب كاب فيردي على مستوى الاستحواذ في وسط الملعب وتناقل الكرات، قبل أن يدخل المنتخب الوطني في أجواء المباراة ويضغط بشكل كبير في الهجوم، بحثًا عن الهدف الأول.

وجاءت أول هجمة خطيرة للمنتخب الوطني في الدقيقة 13 عن طريق عرضية متقنة من محمد هاني قابلها مصطفى محمد برأسية قوية تعلو العارضة.

حاول المنتخب من جديد عن طريق التصويبات بتسديدة من حمدي فتحي في الدقيقة 14 ترتد من جسم المدافع، ثم تسديدة من إمام عاشور في الدقيقة ذاتها يمسكها الحارس فوزينيا.

وفي الدقيقة 20 تصويبة صاروخية من عمر مرموش ترتد من حارس المرمى ويتابعها مصطفى محمد ولكن يتصدى حارس المرمى للمرة الثانية، ثم تصويبة من إمام عاشور في الدقيقة 22 بعدما توغل داخل منطقة الجزاء وسدد الكرة في مدافع كاب فيردي.

أظهر منتخب كاب فيردي بوادر الخطورة الهجومية في الدقيقة 33 عنط طريق تصويبة من جيلسون تافاريس، تصطدم بالدفاع المصري وتتحول لركلة ركنية، ثم هجمة سريعة في الدقيقة 37 ولكن يتدخل محمد عبد المنعم ويبعد الكرة.

محاولات المنتخب الوطني استمرت عن طريق التصويبات، فحاول أحمد فتوح التسديد مرتين متتاليتين في الدقيقة 40 ولكن الكرة الثانية ارتطمت في مصطفى محمد وتحولت لركلة مرمى لصالح منتخب كاب فيردي.

وفي الدقيقة الأولى من الوقت المحتسب بدل الضائع تقدم منتخب كاب فيردي، من أول هجمة منظمة، بعدما استلم المهاجم جيلسون تافاريس كرة داخل منطقة الجزاء استلمها بأريحية ثم سدد كرة أرضية سكنت شباك محمد الشناوي، حارس مرمى المنتخب الوطني.

بين الشوطين لجأ البرتغالي روي فيتوريا، المدير الفني للمنتخب الوطني، لدكة البدلاء بحثًا عن تغيير النتيجة والعودة في المباراة، فدفع بمحمود حسن تريزيجيه ومحمد حمدي، بدلًا من أحمد فتوح وحمدي فتحي.

نتائج التغييرات ظهرت سريعًا، وسط رغبة المنتخب الوطني بحثًا عن هدف التعادل، فكانت أول المحاولات عن طريق تريزيجيه في أول 20 ثانية بتصويبة قوية من داخل منطقة الجزاء تعلو العارضة.

وفي الدقيقة 50 سجل تريزيجيه هدف التعادل للمنتخب الوطني بعد تبادل للكرات مع أحمد حجازي على حدود منطقة الجزاء، استلمها داخل منطقة الجزاء وسدد بقوة من بين قدمي حارس مرمى كاب فيردي.

ثم واصل المنتخب الوطني ضغطه بحثًا عن هدف التقدم لضمان التأهل مباشرة للدور الثاني، بتصويبة قوية من تريزيجيه في الدقيقة 52 تمر بجوار القائم الأيمن للحارس فوزينيا.

وشهدت الدقيقة 62 هجمة خطيرة لمنتخب كاب فيردي ولكن ترتطم وترتد في مهاجم كاب فيردي وتخرج لركلة ركنية، رد عليها المنتخب الوطني بتصويبة خطيرة من محمود حسن تريزيجيه ترتد من حارس المرمى ويبعدها الدفاع.

وفي الدقيقة 75 كاد كاب فيردي أن يباغت المنتخب بهدف ثان، بعد هجمة منظمة وتناقل جيد للكرة ثم كرة عرضية أرضية يبعدها البديل كهربا في اللحظة الأخيرة، قبل مهاجم منتخب القروش الزرقاء.

وفي الدقيقة 84 أهدر مصطفى محمد فرصة شبه محققة للمنتخب الوطني من داخل منطقة الـ6 ياردات، بعد كرة عرضية مميزة من تريزيجيه، سددها مهاجم نانت بقوة خارج المرمى.

عاد المنتخب لمحاولات التسديد، وبمجهود فردي استلم إمام عاشور كرة في منتصف الملعب توغل بها قرب حدود منطقة الجزاء وأرسل تصويبة قوية متقنة في الدقيقة 87 تصدى لها حارس كاب فيردي ببراعة كبيرة.

احتسب حكم المباراة 6 دقائق وقت محتسب بدلًا من الضائع، شهدت ضغطًا كبيرًا من المنتخب الوطني، حتى حقق ما يسعى إليه بتسجيل الهدف الثاني في الدقيقة الرابعة، بعد كرة طولية من تريزيجيه، استلمها مصطفى محمد واستغل تقدم حارس المرمى ولعبها من فوقه موقعًا على الهدف الثاني.

ثم عاد منتخب كاب فيردي بعد 5 دقائق فقط، ليسجل هدف التعادل بعد كرة داخل منطقة الجزاء ترتد من الشناوي، سددها البديل بريان سيلفا تاكسيرا قوية في الشباك المصرية، قبل أن يخرج الشناوي مصابًا.

بهذا التعادل يتأهل المنتخب الوطني في وصافة المجموعة الثانية برصيد 3 نقاط، بعد التعادل في جميع جولات البطولة، خلف كاب فيردي المتصدر برصيد 7 نقاط، مستفيدًا من تعادل غانا مع موزمبيق في المباراة الثانية بالمجموعة 2-2

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.