الرئيسية

مسؤول “الديمقراطي الكردستاني” بالقاهرة: ندعم “الكوتا”.. وهذه أسبابنا الحقيقية لعدم المشاركة في الانتخابات

0 29

 

أرجع مسؤول مكتب الحزب الديمقراطي الكردستاني في القاهرة شيركو حبيب، عدم مشاركة الحزب في انتخابات برلمان الإقليم، لعدة أسباب، أبرزها حرمان القوميات المختلفة غير الكردية من الكوتا وضمان التمثيل النيابي العادل لها دون استبعاد أي منها.

وقال حبيب؛ في تصريحات صحفية اليوم الأحد، إن التركمان والمسيحيين “السريان والكلدان والآشوريين” والأرمن، لهم الحق في كوتا داخل برلمان الإقليم، وهو ما لجأت المحكمة الاتحادية إلى تقويضه، بما يخالف الدستور ويمنح الفرصة للقضاء على المشاركة العادلة و التسامح والاستقرار في كردستان .

وأضاف حبيب، أن مشاركة كافة هذه المكونات والعرقيات في اتخاذ القرار حق أصيل لهم لا يجوز التعدي عليه بأي قرار له صبغته السياسية ويخالف الدستور، مؤكدا أن استمرار كيان كردستان يكون بمشاركة كافة مكوناته دون استبعاد لأحد.

وقدم المسؤول الكردي؛ أسبابا مضاعفة لتأجيل الانتخابات في كردستان، أبرزها آلية الفرز التي من الضروري أن تجرى داخل مراكز التصويت تحت إشراف قضائي كردستاني كامل، لافتا إلى اعتراض هذه المكونات إلى جانب الحزب الديمقراطي الكردستاني على الانتخابات دون ضمانات لتمثيلهم العادل عبر الكوتا.

وأشار حبيب إلى أن أي ادعاء سبب عدم مشاركة الديمقراطي في الانتخابات بسبب عدم تمكن الحزب الديمقراطي من الحصول على حصة أكبر من المقاعد النيابية بانتخابات الإقليم، غير صحيح بالضرورة، مؤكدا أنه أول من رفع شعار “الديمقراطية للعراق” كله عند تأسيسه عام 1946 ، وأيضا خلال انتفاضة كردستان عام 1991 عندما أعلن الزعيم مسعود بارزاني في مدينة كويسنجق إجراء انتخابات حرة لبناء مؤسسات لإدارة الإقليم ومنها البرلمان، مع انتخاب الشعب ممثليه بحرية كاملة.

ونوه حبيب؛ إلى أن كتلة الحزب الديمقراطي الكردستاني في برلمان الإقليم، طالبت قبل عامين، بإجراء الانتخابات في موعدها، وفقا للقانون، لكن بعض الأطراف السياسية لم توافق لحجج واهية وغير دستورية، مشيرا إلى تعاظم فرص مرشحي الحزب الديمقراطي خلال الانتخابات متى تحدد لها الوقت والظروف القانونية المواتية، وقدرتهم على التنافس والحصول على أغلبية محتملة، لإيمان الحزب بأعضائه وجماهيره، والتزامه الكامل بأية نتائج لانتخابات نزيهة لا تدخلات فيها أو حسم مسبق لها.

وأكد شيركو حبيب على التزام الزعيم الكردي مسعود بارزاني بنشر التسامح والديمقراطية في كردستان وحماية حقوق كافة المكونات والعرقيات على المستوى الاجتماعي والسياسي والاقتصادي دون استبعاد، منوها إلى أن سر تقدم الإقليم وهو الديمقراطية، وأن رئيس وزراء العراق والعديد من القادة والسياسيين فى بغداد أكدوا على ضرورة إجراء انتخابات كردستان بتوافق جميع مكوناته.

وأوضح حبيب؛ أن وفد مجلس الشيوخ الأمريكي الذي زار أربيل مؤخرا، وكذا سفراء وقناصل الدول المعتمدين لدى بغداد وأربيل، استمعوا إلى وجهة نظر الحزب الديمقراطي وزعيمه مسعود بارزاني في شأن الانتخابات، وتأكدوا من إصرار قادة الحزب الديمقراطي كردستان على إنجاز انتخابات ديمقراطية حقيقية سليمة دون تغييب أية حقوق لمكونات الإقليم، لإيمانهم بالتعددية والتعايش السلمي والتوافق.

وتوقع مسؤول مكتب الحزب الديمقراطي الكردستاني في القاهرة، إجراء الانتخابات في كردستان العراق خلال وقت قريب وفي ظروف ملائمة بتوافق جميع مكونات الإقليم، مشيرا إلى عدم وجود أية مشاكل أمنية في الإقليم تمنع حصول مواطنيه على حقوقهم السياسية وخاصة حق الترشح والانتخاب والتصويت، مشددا على أن استقرار العراق وكردستان يعكس استقرار المنطقة كلها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.