الرئيسية

نيجيرفان بارزاني وملك الأردن يناقشان القضية الفلسطينية وأمن المنطقة

0 58

 

بحث رئيس إقليم كردستان نيجيرفان بارزاني، والعاهل الأردني الملك عبد الله بن الحسين الثاني، علاقات الأردن مع العراق وإقليم كردستان وآخر تطورات القضية الفلسطينية وأمن منطقة الشرق الأوسط.
جاء ذلك، خلال لقاءٍ جمعهما اليوم السبت، على هامش مشاركتهما بمؤتمر ميونخ للأمن في ألمانيا.
وبحسب بيان رئاسة إقليم كردستان، ناقش الجانبان “خطر تصاعد التوترات في منطقة الشرق الأوسط واتساع تأثيراتها وعواقبها، الأمر الذي سيهدد السلام والاستقرار في المنطقة، ورأيا ضرورة بذل الجهود من كل جانب لتهدئة الوضع”.
وعبر الجانبان عن رغبتهما في تطوير العلاقات وتوسيع مجالات التعاون المشترك.
وأشاد نيجيرفان بارزاني بالعلاقة التاريخية بين المملكة الأردنية والعائلة الملكية الهاشمية الموقرة مع إقليم كردستان. كما شهد الاجتماع مناقشة أوضاع العراق وإقليم كردستان وخطر الإرهاب في المنطقة.
كما اجتمع نيجيرفان بارزاني ظهر اليوم خلال مؤتمر ميونخ للأمن المنعقد في ألمانيا، مع بول غالاغر وزير خارجية الفاتيكان، وبحثا علاقات الفاتيكان مع العراق وإقليم كردستان، وأوضاع المكونات في العراق والإقليم، والأوضاع السياسية والأمنية، وعلاقات أربيل وبغداد، والحرب في غزة وأمن المنطقة.
وأثنى وزير خارجية الفاتيكان على أوضاع المكونات والتعايش في إقليم كردستان مؤكداً أن قداسة بابا الفاتيكان ينظر بعين التقدير والمحبة إلى الإقليم.
فيما عبر نيجيرفان بارزاني عن تقديره لدعم الفاتيكان المستمر للعراق وكردستان، وقدم تحياته لقداسة البابا، مؤكداً أن إقليم كردستان سيبقى دائماً بلد التعايش وقبول الآخر والتسامح لكل مكوناته.
كما اجتمع نيجيرفان بارزاني ظهر اليوم مع عبداللطيف بن راشد الزياني وزير خارجية البحرين، لمناقشة الأخطار والتحديات التي نجمت عن الحرب في غزة وتداعياتها وباتت تهدد الأمان والاستقرار في الشرق الأوسط.
وأكد الجانبان على ضرورة تكثيف الجهود على المستويين الإقليمي والدولي من أجل الحفاظ على الاستقرار، وعبرا عن الرغبة المشتركة في تطوير علاقات البحرين مع العراق وإقليم كردستان وتوسيع مجالات التعاون المشترك، كما سلطا الأضواء على الفرص والمجالات المتاحة في الجانبين والتي يمكن العمل عليها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.